حتى قبل أن نعرف العواقب النهائية لعملية "عاصفة الحزم" في اليمن، من سيربح ومن سيخسر، وكيف سيبدو الشرق الأوسط بعد ذلك، نحن على دراية بأمر مهم يميز هذه الحرب: هذه هي الحرب الأكبر التي يُستخدم فيها تويتر رسميًا بشكل مفيد.

قد أثبت عبد الفتاح السيسي في الماضي قدرته على استغلال الشبكات الاجتماعية لصالحه، وبذلك يثير الشعب المصري بأكمله. وهو الآن يقوم بذلك ليجنّد العالم العربي كافةً من أجل الحرب ضد الحوثيين في اليمن. انتشرت التغريدة من حساب الرئيس المصري في تويتر والتي يقتبس فيها من كلامه في مؤتمر القمة في شرم الشيخ، مع هاشتاغ #تحيا_الأمة_العربية، كالنار في الهشيم. في غضون يوم حاز الهاشتاغ على آلاف المشاركات والتعليقات، وأصبح الهاشتاغ الأكثر شهرةً في مصر.

نتشرت التغريدة من حساب السيسي مع هاشتاغ #تحيا_الأمة_العربية، كالنار في الهشيم

ومقابل ذلك في السعودية، لم تلقَ أقوال السيسي اهتمامًا كبيرًا، على الرغم من أن المملكة تقود الهجوم على اليمن. لم يتطرق الهاشتاغ الأكثر شعبية في المملكة إلى مواضيع الأخبار إنما تحديدًا إلى مواضيع خفيفة وليست سياسية مثل ‏‎#‎أسباب_سعادتي_هي، #الحب_بكلمتين، #ليش_الناس_تتابعك، وأكثر من ذلك.

ولكن، في الجانب الآخر للعملية، الجانب الشيعي الداعم للمتمردين الحوثيين، يعرفون كيفية استعمال تويتر بشكل مكثف كأداة دعائية. لذلك، فإن أشهر هاشتاغ في لبنان في الأيام الأخيرة هو #المملكة_العربية_العبرية والذي يدين السعودية، ويشير إلى أنها تعامل أبناء اليمن بالضبط كما تعامل إسرائيل أبناء غزة.

هاشتاغ  #المملكة_العربية_العبرية

هاشتاغ #المملكة_العربية_العبرية

تم إرسال العديد من التغريدات بهذا الهاشتاغ ويتضمن نقدًا لاذعًا تجاه العملية في اليمن، كما سمى أحدهم العائلة المالكة باسم "آل صهيون"، وهناك الآلاف الآخرون ممن شتموا السعودية ومصر بقوة على هذه العملية. كما كانت الردود المصرية على التغريدات أكثر شدة، بالأساس سُمعت شتائم قاسية ضد زعيم حزب الله حسن نصر الله وسادته الإيرانيين.