نقاشات مستعرة في الإنترنت في إسرائيل بخصوص نشر صور من مجموعة أزياء لنساء بدينات. نشر مديرو الماركة التجارية الإسرائيلية للنساء البدينات في صفحة المتجر على الفيس بوك صورا من المجموعة الجديدة. لم تكن العارضات عارضات أزياء أبدا وإنما على العكس تماما نساء عاديات تماما لا يخجلن من أوزانهنّ.

PIPA Fashion (Facebook)

PIPA Fashion (Facebook)

يقدّم متجر الأزياء PIPA أزياءً للنساء البدينات، بمقاسات شائعة جدا في المشهد اليومي وفي كل المجال العام في إسرائيل، ولكن ليس من التقليدي إطلاقا مشاهدتها في حملة أزياء. عرضت الحملة الدعائية كما ذكرنا نساء بدينات، يرتدين ملابس مغرية، يبدونَ قويات وواثقات من أنفسهنّ، وفخورات بمظهرهن. لم يفكّر مديرو شبكة الأزياء والنساء اللاتي تطوّعنَ للتصوير بالتعليقات الفظيعة التي ستكون على الصور في مواقع التواصل الاجتماعي.

PIPA Fashion (Facebook)

PIPA Fashion (Facebook)

"هذا فظيع"، "صور مبالغ بها"، "قبيحة، احذفوا الصور فورا"، "احتقار! يشجّعون السمنة" - وهذه هي فقط التعليقات الغريبة إلى حد ما والتي وُجهت إلى عارضات الأزياء البدينات. أما التعليقات الأكثر تطرّفا، فقد كانت تفوح منها رائحة الكراهية والسمّ وتميّزت بالتمييز التام ضدّ البدناء.

PIPA Fashion (Facebook)

PIPA Fashion (Facebook)

"يبدو أنّ الرجال والنساء ليسوا معتادين على رؤية نساء عاديات، حقيقيات، يتألّقْنَ في حملة أزياء"، كما قال مديرو شبكة الأزياء. إنّ التعقيبات التي وصلت إلى صفحة المتجر على الفيس بوك قد صدمت أصحابها. وأكثر من ذلك، فقد آذت النساء اللاتي تم تصويرهنّ لأنه تم وسمهن.