قُتل فتى واحد، على الأقل، مؤخرًا بسبب "مغامرة" جديدة انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعية. احترق جيمس شورز، ابن الـ 15 عامًا من نيويورك، حتى الموت في الشهر المنصرم، بعد أن دهن نفسه بمادة كحولية وقام أصدقاؤه بإشعال النار في جسمه.

كانت لعملية الحرق تلك أن تكون جزءًا من صيحة جديدة اسمها "مغامرة النار"، التي انتشرت في الأسابيع الأخيرة على الفيس بوك، تويتر، إنستجرام ويوتيوب. يقوم الفتيان بدهن أجسامهم بمواد كحولية، مثل مواد تعقيم اليدين، مادة اللّك ومواد أخرى قابلة للاشتعال، ويقومون بإشعال النار بأنفسهم بينما يقوم رفاقهم بتصوير ردة فعلهم من أجل نشر تلك الصور مع إضافة علامة firechallenge#.

غالبًا، تتم عملية الإشعال تلك في غرفة الحمام حيث يمكن إطفاء النار هناك بسرعة، إنما في حالة شورز فقد تمت عملية الإشعال خارج البيت، بعيدًا عن مصدر ماء متاح. حاول أصدقاؤه إطفاء النار إنما دون جدوى واحترق حتى الموت.

لم ينجح هذا الحدث الأليم بأن يضع حدًا للظاهرة، تلك الظاهرة التي لا تزال في تسارع. بدأت، في الآونة الأخيرة، جهات عديدة في الولايات المتحدة بالإعلان عن برامج لمحاربة هذه الظاهرة المقلقة.

انتبهوا، نتحدث عن صور عنيفة جدًا: