سمى الكسندر وجنيفر تشستر، وهما زوجان من نيويورك، ابنهما على اسم الشرطي الدرزي زيدان سيف الذي قُتل في مواجهة مع المخربين في الكنيس في القدس قبل عدة أسابيع، خلالها قُتل أربعة من سكان الحيّ.

اسم الطفل هو يعقوب- زيدان. أضاف الوالدان للاسم اليهودي المعروف يعقوب (والشائع في الولايات المتحدة الأمريكية أيضا)، اسم الشرطي العربي، غير المعتاد لدى اليهود. في منشور نشره الأب على صفحته الشخصية على الفيس بوك، شارك أصدقاءه بالاسم الجديد، شارحًا لماذا اختارا لابنهما هذا الاسم الغريب:

"ينتمي زيدان سيف للأقلية الدرزية في إسرائيل، وهي جالية مكوّنة من إسرائيليين وطنيين. مثل دروز آخرين، خدم زيدان في الجيش، وبعد الخدمة أصبح شرطيا في القدس. قبل ثلاثة أسابيع، حين سمع عن الانفجار في الكنيس لم يتردد للحظة، لم يقل "أنا لست يهوديا" وجرى نحو الكنيس، وضحى بحياته لينقذ حياة أولئك المصلين.

لقد نشر الأب هذا الصباح أيضا مقالا مؤثرا في موقع واي نت الإسرائيلي، عنوانه "لمَ سميت ابني يعقوب زيدان"، كتب فيه: "لقد ذهبت إلى الكنيس أغلب أيام حياتي، لكن لو جمعت كل أيامي تلك لن أنجح في الوصول لما فعله زيدان في المصلى في تلك المرة الوحيدة التي دخل إليه فيها. لذا يستحق أن يذكر اليهود اسمه، وأن يسموا أبناءهم باسمه. يا ليتك يا يعقوب زيدان، تطمحُ كل حياتك في العمل لصالح الشعب اليهودي والإنسانية كلها، كما عمل زيدان سيف في آخر لحظاته".