أثار مقطع فيديو انتشر على الشبكات الاجتماعية تساؤلات كثيرة حول قرار طرد السفير السوري، بهجت سليمان، من الأردن، إذ يظهر في الفيديو ارتباك العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، بعد أن صافح يده السفير السوري الذي حضر مناسبة الذكرى الـ 68 لاستقلال الأردن في قصر رغدان الملكي.

ويلاحظ المشاهد أن مظاهر الارتباك تظهر على العاهل الأردني بعد مرور السفير، مستدعيا بنظرة خاطفة رئيس التشريفات الملكية. وتساءل متابعون ماذا صدر من السفير في الحدث؟ وهل حضر الحفل دون دعوة رسمية؟

شاهدوا الثانية 0:23 من الفيديو:

كما طرحت أسئلة أخرى مثل ما إذا كان السفير سليمان أزعج الملك بكلمة خلال مصافحته له، أو إذا كان خرج على التقاليد الدبلوماسية والبروتوكولات الملكية حين صافح الملك والملكة وولي العهد؟

وقد أعلن الأردن أمس الاثنين رسميا أن السفير السوري لديه شخص غير مرغوب فيه، وأمهله 24 ساعة لمغادرة أراضيه. وترددت تقارير كثيرة حول أسباب طرد السفير.

وجاء في بيان الخارجية الأردنية أن السيد بهجت سليمان استمر في "إساءاته المتكررة وعبر لقاءاته الشخصية وكتاباته في وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي والموجهة ضد المملكة الاردنية الهاشمية وقيادتها ورموزها السياسية ومؤسساتها الوطنية ومواطنيها والتي لم تتوقف رغم التحذيرات المتكررة له بعدم استغلال الضيافة الاردنية لتوجيه الاساءات ومنذ فترة طويلة".

وعلّق السفير السوري على صفحته الشخصية "فيسبوك"، ردا على اعتباره شخصا غير مرغوب فيه في الأردن، مدونا: "الحق يقال إن الحكومة الأردنية تأخرت ثلاثة أعوام في اتخاذ قرار التخلص من السفير السوري بهجت سليمان".

وأعلنت سوريا ردا على الخطوة الأردنية القائم بالأعمال الأردني في دمشق شخصا غير مرغوب فيه قائلة إن قرار الأردن بطرد السفير السوري غير مبرر.