أقامت وزارة البيئة الإسرائيلية ووزارة البيئة الفلسطينية، طاقما مشتركا لمعالجة القضايا البيئية العابرة للحدود، وجاء الاتفاق بعد لقاء عقده وزير حماية البيئة عمير بيرتس بالقائم بأعمال رئيس سلطة جودة البيئة في السلطة الفلسطينية، جميل المطور، الذي وصل إلى مكتب الوزير بيرتس في تل أبيب برئاسة وفد فلسطينيي.

وناقش الطرفان طرق التعاون لمعالجة قضايا بيئية شتى مثل: معالجة الصرف الصحي، ومكافحة تلوث الأودية، ومعالجة النفايات. وقرر المجتمعون تأسيس طاقم مشترك لإسرائيل والسلطة الفلسطينية والذي سيعقد جلساته مرة في الشهر لبحث قضايا بيئية محددة ووسائل للعمل المشترك لحلّها.

وقال الوزير الإسرائيلي إن "حماية البيئة تخترق الحدود ولا تقف عند الجدران. الفلسطينيون يستنشقون الهواء الملوث الذي ينتج في إسرائيل، ومياه الصرف الصحي لدى الفلسطينيين تصب في أودية بلادنا. وسننجح في التوصل إلى انجازات لصالح الشعبين، فقط عن طريق التعاون والعمل المشترك.