أحيانًا نعتقد أن الحياة العصرية لم تترك فرصة لأية خصوصية. كل مكان نكون فيه يكون عرضةً للملاحقة، موثقًا وهناك كاميرا في كل زاوية في الشوارع.

على الرغم من ذلك، يتمكن الكثيرون من إيجاد الزاوية الهادئة الخاصة بهم في أماكن مختلفة. هذا ما اعتقدته أيضًا شابة قررت أن تتسفع على سطح بناية عالية بينما كان الجزء العلوي من جسدها عاريًا.

إلا أن هذه الشابة تفاجأت أنه أيضًا في هذا المكان الهادئ الذي اختارته - لم تحظ فيه بالخصوصية. وجدت طائرة صغيرة دون طيّار، كانت تطير في أنحاء المدينة، تلك الشابة وهي تتسفع مستمتعة بوقتها. وكما يمكننا أن نخمّن لم تتحمس كثيرًا لرؤية ذلك الضيف غير المتوقع.