كشفت مصادر في قطاع غزة ان الطائرة بدون الطيار والتي اسقطها يوم أمس (الثلاثاء) سلاح الجو الإسرائيلي كانت في الجو في اطار عملية اختبار لها، قامت به كتائب عز الدين القسام ، الجناح المسلح للحركة

وأشارت المصادر أن الاختبار تم في اطار جهود الجناح العسكري لتحسينها وتطويرها وذلك بهدف استخدامها في أي معركة مقبلة مع إسرائيل.

وأسقط سلاح الجو الإسرائيلي صباح الثلاثاء طائرة بدون طيار تابعة للقسام وذلك قبالة سواحل ميناء غزة، الأمر الذي دفع بعناصر القسام للبحث عن حطامها في المياه البحرية التي يسمح للفلسطينيين التحرك بحرية فيها.

مصادر في حرمة حماس أشارت الى أن الطائرة التي أسقطت هي من النوع الذي استخدم من قبل كتائب القسام في الحرب عام 2014، حيث أعلن الجيش الإسرائيلي حينها عن إسقاط بعضها بعد استخدامها من قبل حماس والتي قامت بعرض بعض الصور لمواقع إسرائيلية قالت انه تم التقاطها من قبل الطائرة وأجهزة التصوير التي تحتوي عليها.

وقالت المصادر أنه تم في الأشهر الماضية إدخال بعض التعديلات التقنية على عمل الطائرة مما حسّن وطوّر من قدراتها، وأن استخدامها أمس جاء في إطار محاولة جديدة لاختبار نجاعة التعديلات والتحسينات التي أُدخلت عليها قبل أن تسقطها طائرات مقاتلة إسرائيلية.