رفض الأمريكيون، على مدى سنوات طويلة، بيع طائرات التزوّد بالوقود الجديدة لإسرائيل، والتي قد تُستخدم لمهاجمة المنشآت النووية في إيران.

قُبَيل توقيع الاتفاق النووي بين طهران والقوى العظمى، سمحت وزارة الدفاع الأمريكية ببيع طائرات التزوّد بالوقود القديمة، ولكن إسرائيل رفضت شراءها. ولكن مؤخرا، في إطار مناقشات حول المساعدات الأمنية الأمريكية لإسرائيل بعد توقيع الاتفاق مع إيران، قدّمت وزارة الدفاع الإسرائيلية طلبا رسميا لشراء طائرات التزوّد بالوقود الجديدة من طراز KC-46 من إنتاج شركة بوينغ. كشفت المواقع الإخبارية الإسرائيلية صباح اليوم أنّه في الشهر الماضي وافقت الإدارة الأمريكية موافقة أولية على الطلب الإسرائيلي، وفي جولة المحادثات الأخيرة طُرح خيار شراء الطائرة، التي لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق بشأن تكلفتها.

إذا وقعت إسرائيل فعلا على الاتفاق مع الأمريكيين في هذا العام، فربما سيتم استخدام الطائرة في سلاح الجو الإسرائيلي في عام 2019. في هذه المرحلة ترغب إسرائيل بشراء طائرتين.

تُقدّر تكلفة طائرة بوينغ kc-46‎‏ بنحو 188 مليون دولار. إذا قررت إسرائيل تسليحها بأنظمة من تصنيعها فقد تصل التكلفة إلى ربع مليار دولار.

مزايا طائرة التزود بالوقود الجديدة عديدة: في جوف الطائرة هناك 3 خزانات وقود، والتي تسمح بالتزوّد بالوقود لثلاث طائرات. والطائرة ذاتها قابلة للتزوّد بالوقود من قبل طائرة أخرى، ويمكنها أن تحمل شحنة وحتى 40 راكبا. بالإضافة إلى ذلك، فهي محكمة ومقاومة لهجمة كيميائية، بيولوجية وذرية، ويصفها الأمريكيون بأنها موثوقة وسهلة الصيانة.