قال مسؤولون أمنيون إن طائرات اف 16 مصرية قصفت مواقع لمسلحين في تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سيناء، حيث قتل العشرات الأربعاء في هجمات واشتباكات مستمرة بين قوات الأمن والمسلحين المتطرفين، حسب ما أفاد مسؤولون أمنيون وشاهد عيان.

وأوضح المسؤولون الأمنيون أن الطائرات قصفت مواقع لمقاتلي الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الشيخ زويد حيث اعتلى مسلحون أسطح البنايات ولغموا الشوارع المؤدية إلى قسم الشرطة في المدينة.

ووضع الناطق باسم الجيش المصري على صفحته على فيسبوك صورا جوية "لإستهداف عدد من عربات العناصر الإرهابية أثناء محاولتهم الهرب".

ويشن جهاديو تنظيم الدولة الإسلامية هجمات على حواجز للجيش ومنشآت أمنية أخرى في عدد من المناطق في شبه جزيرة سيناء وهي الهجمات الاكثر تنظيما وقوة منذ بداية الاضطرابات اثر عزل الرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وتعتبر شمال سيناء الواقعة شرق البلاد معقلا لتنظيم أنصار بيت المقدس الجهادي الذي بات يطلق على نفسه اسم "ولاية سيناء" منذ أن بايع تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

وقال مسؤول كبير في الجيش لفرانس برس "إنها حرب. المعارك لا تزال جارية".

وأضاف أن "الأمر غير مسبوق بالنسبة لعدد الإرهابيين ونوعية الأسلحة المستخدمة".

وقالت المصادر الامنية والطبية إن 36 جنديا ومدنيا مصريا و38 جهاديا من صفوف الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية قتلوا في هذه الهجمات غير المسبوقة في شبه جزيرة سيناء.