اخترق قراصنة حاسوبًا تابعًا لوزارة الدفاع الإسرائيلية، حسب ما جاء أمس في وكالة الأنباء رويترز. وفق التقرير، فإن القراصنة، على ما يبدو، هم فلسطينيون، اخترقوا الحاسوب بواسطة بريد إلكتروني، وثبتوا عليه برنامجًا خبيثًا يبيّن أنه تم إرسال الرسائل من قبل الشاباك.

لقد قدّرت شركة "سكيوليرت" للأمن (‏Seculert‏)، التي كشفت عن القصة، أن الحديث يجري عن مجموعة مسؤولة أيضًا عن الهجوم ضد الشرطة ومؤسسات حكومية في عام 2012. ألحق الهجوم، الذي تم اكتشافه في الخامس عشر من الشهر الجاري، ضررًا بـ 15 حاسوبًا تابعًا لمنظمات مختلفة، ويتواجد قسم منها في شركات ليست لها علاقة أمنية واضحة.

أفادت شركة سكيوليرت للأمن أنه يجري الحديث عن هجوم مركَّز، يتم تنفيذه بواسطة رسالة بريد إلكترونية تُرسل إلى أشخاص معيّنين في منظمة معيّنة، تحتوي على ملف مُصاب مع برنامج تحت اسم Xtreme RAT.‎، ‎ويتيح البرنامج السيطرة على الحاسوب عن بُعد، ويستخدم غالبًا لأغراض التجسس.

تظاهر المراسلون بأنهم الشاباك، وكُتب في عنوان الرسالة الإلكترونية SHABAK REPORT.‎. قد ‎أرسلت الرسالة من عنوان البريد الإلكتروني التالي: shabakreport@gmail.com.‎. ‎كانت هنالك عدة نُسخ للرسالة: تم في إحداها إرفاق ملف حقيقي خاص بالشاباك، يحتوي على ملخص للهجمات الإرهابية في العقد الأخير - ملف يمكن تنزيله من موقع المؤسسة؛ وتم إرفاق ملف ذي صلة برئيس الحكومة الأسبق، أريئيل شارون، بنسخة أخرى، والملف متاح للتنزيل على شبكة الإنترنت. لقد أُرسلت النسخة الثانية بعد مرور بضعة أيام على وفاة شارون.

جاء على لسان وزارة الدفاع أنه تتم معالجة حواسيب الإدارة المدنية من قبل الجيش الإسرائيلي. فقد تم التوضيح من قبل المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن قسم الاتصالات المحوّسبة يفحص الحادثة. جاء أمس في وزارة الدفاع أنه لم يُشاهد هجوم من هذا النوع على حواسيب الوزارة سابقًا.