صادفت البارحة الذكرى السنوية العالمية لمحاربة العنف ضد النساء والعنف العائلي، وتظاهر عدد من النساء البارحة في تل أبيب رغبةً بزيادة الوعي في مجال العنف ضد النساء. رغم الجو العاصف، تظاهرت النساء، برفقة رجال أتوا للتعبير عن دعمهم، في ظل الأمطار والطقس البارد، من نقطتين مختلفتين، إلى أن وصلوا إلى نقطة اللقاء حيث انطلقت المظاهرة المشتركة.

اختارت بعض النساء المشاركات التظاهر وهن عاريات الصدور ويرتدين ملابس مثيرة، لتمرير فكرة أنه من حق النساء ارتداء ما يرغبن به، فأجسادهن هي ملك لهن وليست ملك أي شخص آخر، وأن الملابس التي تكشف عن مفاتن الجسد لا تُعطي مبررًا للتحرشات والاعتداءات الجنسية.

ضد العنف بصدور عارية (Amir LevyFLASH90)

ضد العنف بصدور عارية (Amir LevyFLASH90)

حملت المتظاهراتُ لافتات كُتب عليها "نحن نُصدقُكَ"، "أنت لست وحدك"، و"لا تعني لا"، وإلى جانب تلك الشعارات رقم هاتف مركز دعم ضحايا الاعتداءات الجنسية. تحدثت بعض المشاركات خلال المظاهرة ومن بينهن ممثلة الوسط العربي هزار الحادي من جمعية "مَعَكِ"، التي تحدثت عن العنصرية التي تجتاح الدولة، وطالبت رجال الشرطة أنهم بدل أن تكون أياديهم سهلة بالضغط على زناد المسدس ضد الفلسطينيين، لعلها تُركز على منع قتل النساء.