بعد 29 عامًا من إلقاء القبض على الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد في الولايات المتحدة، برزت من واشنطن ادعاءات تتحدث عن تجسس إسرائيلي على الحكومة الأمريكية. في تقرير نُشر البارحة في صحيفة "نيوزويك" وتضمن اتهامات حادة ضد إسرائيل، ورد أن مسؤولين كبار في أجهزة المخابرات الأمريكية قالوا بأنه خلال الأسابيع الأخيرة  "تمادت إسرائيل كثيرًا" بمحاولاتها التجسس في الولايات المتحدة.

حسب التقرير، تأتي هذه التصريحات على خلفية المداولات حول  إعفاء المواطنين الإسرائيليين الذين يودون دخول الولايات المتحدة  من تأشيرة الدخول. برزت هذه الاتهامات الأخيرة في المداولات التي عقدها الكونغرس الأمريكي والتي كان هدفها التفكير بتلك التسهيلات الخاصة بدخول الإسرائيليين للدولة. وحسب ما ورد في "نيوزويك" فإن ادعاء قيام إسرائيل بالتجسس على الولايات المتحدة هو السبب بعدم إعفاء الإسرائيليين من تأشيرة الدخول.

وفقًا لتصريحات مسؤولي المخابرات الأمريكية الواردة في التقرير، فليس هناك أسوأ من التجسس الإسرائيلي على الأراضي الأمريكية مقارنة بجهود دول صديقة أخرى مثل فرنسا أو اليابان. حسب التقرير، يرتكز التجسس الإسرائيلي في الولايات المتحدة على الأسرار الصناعية والتكنولوجية الأمريكية، ويتم من خلال مكاتب تغطية والتي على ما يبدو تُستخدم كممثليّات تجارية في الولايات المتحدة إنما في الحقيقة هي تُستخدم للتجسس على أسرار صناعية وتكنولوجية أمريكية.

كانت الردود في إسرائيل غاضبة جدًا على تلك الادعاءات الخطيرة والقاسية. نفى وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، تمامًا هذه الادعاءات في مقالة، واتهم المروّجين لتلك المعلومات بأن لديهم نيّة خبيثة. "هذه ليست إلا افتراءات شريرة، وكذب خبيث"، قال ليبرمان هذا الصباح في تصريح  لـ "إذاعة الجيش الإسرائيلية".

وأضاف ليبرمان: "تشدد إسرائيل على مسألة عدم التجسس على الولايات المتحدة. هذه دسيسة غير مفهومة". نفى أيضًا الناطق باسم السفارة الإسرائيلية في الولايات المتحدة، أهرون ساغي، تلك الادعاءات جملةً وتفصيلاً. "إسرائيل لا تتجسس على الولايات المتحدة، نقطة"، وأضاف ساغي: "نحن نشجب كل محاولة لتوجيه اتهامات كاذبة كهذه ضد إسرائيل".

في إسرائيل أيضًا اتهموا المقالة المنشورة في "نيوزويك" بأنها تتضمن تعابير تفوح منها رائحة  معاداة السامية. على سبيل المثال، ورد في التقرير "كون إسرائيل لا تنوي التوقف عن التجسس على الولايات المتحدة كما لن تتخلى عن تناول الخبز الخاص بعيد الفصح، ويجب أن تبقى القيود المفروضة في مسألة إعفاء الإسرائيليين من تأشيرة الدخول كما هي".