يبرز في لائحة ال "هاشتاجات" الرائجة في لبنان خلال ال24 ساعة الأخيرة، هاشتاج خاص بعنوان ضاع الملك، والمقصود فيه الملك السعودي، وخادم الحرمين الشريفين، سلمان بن عبد العزيز. ويبتغي مدشنو هذا الوسم الخاص الاستهزاء بالملك الذي يقود حربا ضورسا ضد الحوثيين في اليمن. ورغم أن المعنى من الهاشتاج مبهم، إذ يصعب الحسم ما الدلالة منه، إلا أن هدفه واضح وهو السخرية من الملك.

يُذكر أن الملك السعودي، حسب تقارير إعلامية أجنبية، يعاني مرض الألزهايمر، ويحدث كثيرا أنه ينسى ما كان يقول أو يخرج عن النص، وربما قصد مدشنو الهاشتاج هذا الجانب من شخص الملك، بمعنى أنه "يضيَع" كما في القول الدارج. أما معنى آخر ممكن للهاشتاج هو أن الحرب التي يقودها الملك ضد الحوثين تواجه صعوبات، وليس واضحا في الراهن إن كانت تتقدم وفق الخطة السعودية.

أما ما لا شك فيه هو أن هذا الهاتشاج يندرج في إطار الحرب الإفراضية التي يقودها أنصار حزب الله على تويتر ضد الملك السعودية ومؤخرا شارك فيها بقوة نجل الأمين العام لحزب الله، جواد نصر الله، وقد ساهم في نشر الهاشتاج الحالي، ضاع الملك، عن طريق الضغط على "ريتويت".

ويبدع مناصرو حزب الله يوميا على توتير ضمن حملتهم المناهضة للملك السعودي جديد العهد والذي تسلم مقاليد الحكم في مطلع العام الجاري، خلفا للملك عبد الله بن عبد العزيز. وما يغيض الناشطون الشيعيون على توتير هو ادعاءات السعوديين أن الحرب التي يخضونها ضد الحوثيين في اليمن هي حرب دينية.

وكان الملك سلمان قد أمر في 25 مارس/ آذار ببدء عملية عسكرية ضد الحوثيين في اليمن تحت عنوان عاصفة الحزم، وذلك بقصف جوي كثيف للقوات الجوية السعودية على المواقع التابعة لمليشيا الحوثي والقوات التابعة للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.