كشفت، اليوم صباحًا، قناة فوكس نيوز، صورًا لرئيس الولايات المتّحدة، براك أوباما، مرتديًا زيًا إسلاميًّا احتفاليًّا. على ما يبدو، التُقطت هذه الصور، في التسعينيات، عندما حضر أوباما حفل زواج "ملاك"، أخيه غير الشقيق، وكان شبينه.

مع أنّ أوباما ترعرع كمسيحيّ بروتستانتي، ولكن مقدِّم قناة فوكس نيوز، التي عرضت الصورة، أشار إلى أنّ هناك جذور عاطفيّة قويّة تربط الرئيس بالإسلام، وهذا هو أحد الأسباب لما يدعوه، مثلًا، إلى عدم استخدام مصطلحات مثل "الإرهاب الإسلامي"، ويفضِّل بالتالي، استبدال المصطلح بعبارات: "عمليّات الإرهاب التي نفّذها مسلمون".

أوباما يرتدي زيًّا إسلاميَّا (النت)

أوباما يرتدي زيًّا إسلاميَّا (النت)

إنّ والد أوباما هو مسلم من كينيا، وأمّه مسيحيّة أمريكيّة. لقد هجر والداه بعضيهما، بعد ولادته فورا، وتزوجت أمّه ثانية مواطنًا إندونيسيًا، وسكنت معه ومع طفلها أوباما، في إندونيسيا، لبضع سنوات. يصف لنا أوباما في إحدى خطاباته، ذكرياته من تلك الفترة حيث كان يسمع، صباحًا ومساءًا، صوت المؤذن".