تنتشر الظاهرة: تصرّف سريع وصحيح من فتاة بعمر الثالثة عشر من ديمونا (جنوب إسرائيل) أنقذ حياة فتاة أخرى تبلغ السادسة عشر من مركز البلاد، وذلك بعد أن هددت الأخيرة بالانتحار عقب انتشار صور تعريها عبر تطبيق الرسائل السريعة، واتس آب.

اكتشفت فتاة من مركز البلاد يوما أنّ شريكها قد قام بنشر صور تعري لكليهما أثناء إقامة علاقة جنسية فمويّة، وبالتالي دخلت الفتاة إلى حالة اكتئاب صعبة. انتشرت هذه الصور مؤخّرًا على شبكة الرسائل الاجتماعية، واتس آب، ووصلت إلى العديد من الشباب في أنحاء الدولة والذين استمروا بنشر وتمرير هذه الصور الحميمة.

دخلت الفتاة بنت السادسة عشر لحالة نفسيّة صعبة وأعلنت أنّ كل ما تريده ”هو أن تموت، أن تموت من العار والألم...".

واتس آب

واتس آب

انتبهت فتاة أخرى أصغر سنّا، في الثالثة عشر من ديمونا، لرسائل الضائقة للفتاة المذكورة وقامت في الحال بإعلام المسئولين عن الرعاية الاجتماعية في بلدية ديمونا. حاول مسئولو الرعاية الاجتماعية في بلدية ديمونا بمساعدة عاملات اجتماعيات تحديد مصدر الرسائل ومصدر نشرها، وبعد وقت قصير عرفوا اسم الفتاة والمدرسة التي تدرسُ فيها.

قامت العاملات الاجتماعيات بتمرير المعلومات إلى مسئولي الرعاية الاجتماعية في المدرسة التي تتعلم فيها الفتاة، التي انتشرت صورها عبر الشبكة، وبالتالي قاموا في المدرسة بإعلام الشرطة عن الموضوع.

أدّى العمَلُ والاجتهاد السريع من قِبل مسئولي الرعاية الاجتماعية إلى التعرف على الفتاة وإرسالها إلى علاج نفسي عاجل، وبذلك مُنع حدوث كارثة. وقامت أيضًا الشرطة بتحديد ومعرفة مكان الشباب الذين مرّروا الصور فيما بينهم واستدعتهم إلى التحقيق. أمّا أبو الفتاة التي نُشرت صور تعريها، فطالب بعدمِ تقديم شكوى ضد الشبان في هذه المرحلة.