خلقت المعارك الضارية في سوريا أزمةً إنسانيّة، إذ يلوذ ملايين الآلاف من اللاجئين يوميّا بالفرار من أجل الحفاظ على حياتهم. أحد هؤلاء هو أب سوري هربَ مع ابنته إلى لبنان، ونجحَ في إثارة مشاعر وأحاسيس الكثيرين، وذلك إثر توثيق صورته وهو يبيع الأقلام باكيًا في الشارع – في حين تستلقي ابنته نائمةً على كتفه.

تمّت مُشاركة هذه الصورة المُفجعة على يدّ الكثيرين في شبكات التواصل الاجتماعي في العالم العربيّ، إذ زادت من نسبة الوعي لدى الناس حول وضع اللاجئين المروّع.

وقام الكثيرون في تويتر بمُحاولة تحديد موقع الأب الباكي من أجل شراء الأقلام منه، بحيث انتشرت العبارة "اشتروا الأقلام" (#buy_pens) في الشبكة. يقوم ناشطو منظمات حقوق الإنسان بالتفتيش عن الشخص، ليُحتلنوا من حين إلى آخر حول مُحاولاتهم على موقع تويتر.