تمت طباعة إعلان جديد على 30 شاحنة ليجوبوا بها شوارع موسكو الأسبوع الماضي. كأي إعلان آخر، كان هدف هذا الإعلان أن يلفت انتباه الرائحين والغادين، إلا إن صور الإعلان أدت إلى وقوع أكثر من 500 حادث سير في أقل من 24 ساعة. لماذا؟ لأن الإعلان عبارة عن صورة كبيرة لثدي امرأة عارٍ تقريبًا.

وقد استُدعيت الشرطة في ذلك اليوم لمعالجة 517 حادثة سير، واستقبلت كذلك مئات الاتصالات من سائقين غاضبين بسبب فقدان التركيز الذي تسببت به هذه الصور. تم إرسال سيارات شرطة لكل الشاحنات التي طُبعت عليها هذه الصور، وتم نقلها إلى موقف سيارات الشرطة حتى تتم تغطيتها. "كنت في طريقي لمقابلة مهنية عندما لاحظت صورة لثدي امرأة كبير الحجم. في ذلك الوقت تحديدًا اصطدم بي سائق من خلفي، وقال إنه فقد تركيزه بسبب تلك الصورة أيضا"، هذا ما قاله أحد السائقين الذين قابلوا واحدة من هذه الشاحنات.

وقد علّق متكلم من طرف شركة الإعلان على الاحتجاجات الغاضبة للسائقين الذين لحق بهم الضرر بسبب هذه الصورة، وادّعى أنه لم يكن ذلك هدفهم: "نريد أن نصدر شكلا جديدًا للإعلانات في سوق الإعلان، واعتقدنا أن الشاحنات يمكنها أن تكون بديلا مناسبًا للمواصلات العامة التي تُطبَع عليها بشكل عام هذه الإعلانات. أردنا أن نلفت الأنظار إلى هذه الحملة، ولكن ليس بهذه الصورة". وقد تعهّدت شركة الإعلان المسؤولة عن هذه الحوادث بأنها ستتكفل بتكاليف تصليح سيارات المتضررين التي لا يغطيها التأمين.