تعرضت العاصمة اليمنية ليلا لغارات جوية هي "الاعنف" منذ بدء عمليات القصف التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية على مواقع الحوثيين كما افاد سكان محليون الثلاثاء.

من جانب اخر، استهدف معسكران للحرس الجمهوري الموالي للرئيس السابق علي عبد الله صالح المتحالف مع الحوثيين صباح الثلاثاء باربع غارات في الضالع جنوب اليمن وشوهدت اعمدة الدخان ترتفع فوق الموقع كماال شهود.

والى جانب صنعاء، تواصلت الغارات الجوية حتى الساعة 6,30  واصابت مواقع للحرس الجمهوري ومواقع دفاعات جوية في عدة مناطق باليمن بحسب سكان.

احد السكان: "لم اشهد ابدا انفجارات بمثل هذا العنف"

وقال احد السكان ويدعى عاصم الصبري لوكالة فرانس برس "لقد شهدنا الغارات الاعنف" في صنعاء منذ بدء عملية التحالف العربي الخميس. واضاف "سمع دوي انفجارات قوية طوال الليل. لم يغمض لنا جفن". وقال عمرو العمراني (30 عاما) "لم اشهد ابدا انفجارات بمثل هذا العنف" فيما تشهد العاصمة صباحا هدوءا نسبيا.

وقال اخر "كل معسكرات الحرس الجمهوري في محيط صنعاء وكذلك مطار العاصمة تعرضت للقصف طوال الليل".

وهدف التحالف الذي يضم عشر دول عربية هو تدمير البنى التحتية العسكرية للمتمردين الحوثيين وحلفائهم الذين يهددون بالسيطرة على كافة انحاء اليمن.

ووسع التحالف عملياته الى عدة محافظات في اليمن بينها مأرب قرب صنعاء والحديدة (غرب) وتعز وعدن (جنوب) بحسب افادات سكان.

وخلال تصريحه الصحافي مساء الاثنين اقر المتحدث باسم قوات التحالف العربى المشترك "عاصفة الحزم" العميد ركن أحمد عسيرى ضمنيا بمسؤولية التحالف في الغارة التي اوقعت 40 قتيلا على الاقل و200 جريح الاثنين في مخيم النازحين في المزرق شمال غرب اليمن.

وقال ان "التحالف استهدف من قبل ميليشيات من منطقة سكينة واضطر طيران التحالف للرد" في اتجاه مصدر النيران وذلك ردا على سؤال حول ضربة ضد مخيم المزرق.

واضاف ان "الحوثيين يسعون الى وضع قواتهم في صفوف السكان والتحالف يبذل اقصى جهوده لتجنب سقوط ضحايا بين المدنيين".