تزامنا مع "يوم الغفران"، وهي مناسبة دينية يهودية محورها طلب المغفرة من الله على خطايا البشر، وإقامة الصلوات لطلب السماح، أقيمت في مدن عديدة في إسرائيل صلوات جماعية تضامنا مع سكان حلب الذين يعيشون محنة قاسية جرّاء الحرب الأهلية المندلعة في البلاد، تحت شعار "العالم يلتزم الصمت، نحن لا".

وقال منظم الفعالية الإنسانية، شيبي فرومان، نجل الحاخام الراحل مناحيم فرومان، والذي عرف بنشاطه السلمي طوال حياته مع الفلسطينيين، إن الفكرة تراوده منذ أشهر على وقع "مئات السوريين الذين يموتون يوميا في سوريا، رجالا ونساءً وأطفالا، في حين يصمت العالم".

وأضاف "اجتمعنا عشية يوم الغفران، لنصرخ ونصلي ونتضرع ونغني ونتضامن، عسانا نثير الشفقة في قلوب العالم للمأساة الإنسانية التي تحدث بجوارنا". وقال فرومان أن مسألة الحرب السورية وضحاياها تقض مضجعه منذ أيام، وأنه يحذو حذو والده الذي قال له مرة "إن واجهت حالة مستعصية. صلّ لربك".

وكان فرومان الابن قد نشر دعوة على فيسبوك للمشاركة بالصلوات منذ أسبوع ولقيت مبادرته استجابة كبرى من قبل الإسرائيليين. شاهدوا الصور:

صلوات جماعية في إسرائيل تضامنا مع سكان حلب (فيسبوك)

صلوات جماعية في إسرائيل تضامنا مع سكان حلب (فيسبوك)

صلوات جماعية في إسرائيل تضامنا مع سكان حلب (فيسبوك)

صلوات جماعية في إسرائيل تضامنا مع سكان حلب (فيسبوك)

صلوات جماعية في إسرائيل تضامنا مع سكان حلب (فيسبوك)

صلوات جماعية في إسرائيل تضامنا مع سكان حلب (فيسبوك)

صلوات جماعية في إسرائيل تضامنا مع سكان حلب (فيسبوك)

صلوات جماعية في إسرائيل تضامنا مع سكان حلب (فيسبوك)