اتُهم مواطنان من قرية مجدل شمس في السنة الماضية بارتكاب جريمة القتل بحق مواطن سوري عندما تم إخلاؤه لتلقي العلاج الطبي في إسرائيل خلال ارتكاب جريمة القتل المتعمد الموثقة في الكاميرات. لقد توفي المواطن السوري، منذر خليل، أثناء الهجوم الفظيع، ومواطن آخر كانت إصابته بالغة.

واليوم (الأحد)، بعد مرور نحو عام على لائحة الاتهام، تم التوصل إلى اتفاق مع المنفذَين، يقضي أنهما لن يُتهما بارتكاب جريمة القتل بل بتهم أخرى. في إطار الصفقة، سيُتهم أمل أبو صالح ابن 22 عاما بارتكاب جريمة القتل، وستتهم بشيرة محمود ابنة 49 عاما بالهجوم هجوما عنيفا.

وافق أبناء كلا المواطنين المتهمين بارتكاب جريمة القتل المتعمد على صفقة الادعاء التي تم التوصل إليها. وقد استندت محاكمتهما على فيلم الفيديو الذي يظهرا فيه وهما يهاجمان سيارة الإسعاف فقط: ونظرا لعدم وجود أدلة أخرى في القضية، كانت هناك صعوبة في وجود دلائل تثبت تهمتهما من دون إبرام صفقة ادعاء.

يطالب الادّعاء بإصدار حكم ضد أبو صالح، الذي اعترف بما اقترفه، يقضي بعقوبة السجن حتى سبع سنوات. وبينما يطالب الادعاء بسجن بشيرة محمود لمدة 18 حتى 24 شهرا بسبب الحادثة التي وقعت في شهر حزيران 2015.