واحد من الأقسام الأكثر شهرة، والأكثر إثارة للجدل، للصحيفة البريطانية الشهيرة، "ذا صن"، يغيّر توجهه: القسم المُسمى "صفحة 3"، حسب موقعه في الصحيفة، والذي عرض على مر السنين نساءً عاريات الصدر كليًا، توقف عن ذلك واستبدلهن بعارضات يرتدين البكيني.

على الرغم من أن الصحيفة لم تعلن رسميًا عن ذلك، إلا أنه منذ يوم الجمعة الماضي، تغيّرت الصفحة التي جذبت إليها العديد من القراء. نفى الناطق باسم الصحيفة إزالة القسم، وقال مازحًا: "ستظهر "الصفحة 3" غدًا كما في كل يوم، بين الصفحة 2 و 4"، هذا ما غرد به في صفحة التويتر الخاصة به.

اعتُبر القسم المذكور واحدًا من رموز الصحيفة، وتم البدء بنشره منذ عام 1970،وذلك حين امتلكها أحد آلهة الصحف والإعلام، روبرت مردوخ. على الرغم من نجاح القسم، إلا أن الكثير ادعوا أنه جنسي وطالبوا بإلغائه. بدأت واحدة من الحملات البارزة ضده No More Page Three، في صيف 2012. بادر مدراء هذه الحملة بعريضة وقّع عليها أكثر من 200 ألف شخص. في أيلول الماضي اعترف مردوخ بنفسه قائلًا في تويتر أن القسم أصبح قديمًا.

على الرغم من أن المنظمات النسائية ستكون  راضية عن نجاح  معيّن، لكن الحديث لا يدور عن نجاح مطلق، فكما ذكر ستكمّل الصحيفة  نشر صور عارضات يرتدين أقل ما يمكن من الملابس.