الجزيرة أمريكا تواصل التورّط في الولايات المتحدة- قالت رئيسة قسم الأفلام الوثائقية في قناة "الجزيرة أمريكا" في السابق، شانون هاي- بساليك، والتي أقيلت من منصبها في شهر فبراير، في دعوى قضائية أقامتها ضد الشبكة القطرية، إنها تلقت وعمال في القناة، توجيهات بالانحياز ضد إسرائيل وغير العرب والنساء في تغطيتهم، والاستناد إلى المنظور العربي والإسلامي في عملهم.

وأشارت الصحيفة الرفيعة إلى أن الشبكة طلبت منها تصوير إسرائيل بأنها "الشريرة" خلال الحرب الأخيرة في غزة، والابتعاد عن التغطية المحايدة. وجاء في الدعوى القضائية كذلك أن الجزيرة أمريكا كانت قد تعهّدت أمام عمالها الأمريكيين- معظمهم من خريجي الشبكات الأمريكية المنافسة- بأن الشبكة القطرية ستستند إلى المعايير الغربية للإعلام، إلا أن "نسب المشاهدة المتدنية لم ترق إلى توقعات الإدارة، والتي قررت أن تتخلى بصورة علنية عن الحيادية حتى الشكلية، مسلطة الضوء في انتقاداتها على دول مثل: الولايات المتحدة وإسرائيل ومصر".

وفي حديثها عن المعاملة المهينة للنساء العاملات في الشبكة، قالت الصحفية إن الرئيس التنفيذي للجزيرة أمريكا في السابق، إيهاب الشهابي، ترك جلسات عمل كثيرة شاركت فيها النساء، وأنه اعترف أنه يسعى إلى تعزيز المنظور العربي في البرامج، نزولا عند رغبة المالكين في قطر.

يذكر أن هاي- بساليك عملت قبل انضمامها إلى الجزيرة، في محطة NBC و CNN و MSNBC وعندها خبرة كبيرة في مجال الإعلام. ومن الادعاءات التي جاءت على لسان هاي- بساليك هي أن أصحاب الشبكة يتعاملون بجدية مع النظرية القائلة إن أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001، التي هزّت الولايات المتحدة والعالم، نُفذت على يد "السي آي إي" الأمريكية، لأنها نظرية شائعة لدى العرب في الشرق الأوسط.