رسالة دعم لإسرائيل تأتي من جهة غير مُتوقعة. انتشر مقطع فيديو مفاجئ تم تصويره الأسبوع الماضي في العراق على الشبكة وأثّرَ بالكثيرين. يبدأ مقطع الفيديو القصير، الذي تم تصويره على ضفاف نهر دجلة في العراق، وهو يستعرض جواز السفر العراقي ومن ثم يتحدث حديثًا مناصرًا لإسرائيل:

"مرحبا انا موطل عراقي من بغداد واحب ان ابعث سلامي وحبي واحترامي للشعب الاسرائيلي العزيز. قررت ان اعمل هذا الفيديو البسيط لإرسال رسالتي لكك واقول انني سأقف دائما معكم. كما نعلم كلنا، ان بلدينا ليس صديقان فلكن هذا لا يعني بان لا يوجد من يدعمكم هنا. انا مؤمن ان سيزداد عدد محبيكم هنا عندما يعرفون حقيقة اسرائيل ويتوقف تصديق الأوهام والاكاذيب. تحياتي".

من ثم يحي باللغة العبرية: "عاش شعب إسرائيل، ويكرر تلك الرسالة بالإنكليزية.

أثار مقطع الفيديو هذا التعاطف الكبير في إسرائيل، وتمت تغطيته بشكل كبير، بعد أن فاجأ الكثير من الإسرائيليين. نُشر أيضًا على صفحة فيس بوك خاصة هدفها دعم الجيش الإسرائيلي، والتي تم إنشاؤها قبل أسابيع من قبل بدوي مُسلم من النقب، ومذاك الحين انضم للصفحة داعمين من كل العالم الإسلامي.

يشارك كثيرون صورًا على هذه الصفحة، مع إخفاء وجوههم وأسمائهم، للحفاظ على سلامتهم، إنما بينما يُمسكون جواز سفر بأيديهم أو/و على خلفية دولتهم الأم، ويكتبون رسائل مصالحة ودعم لإسرائيل أو للجيش الإسرائيلي، حتى أن بعضهم ينجحون بكتابة بضع كلمات بالعبرية.

كُتبت الرسائل على الصفحة بالعربية والعبرية جنبًا إلى جنب، وكل يوم يتم رفع صور جديدة على تلك الصفحة. زاد عدد مرات الإعجاب منذ تم نشر مقطع الفيديو ذاك، ويجد الكثير من الشبان المُسلمين، في تلك الصفحة مكانًا لمشاركة مشاعرهم "تجاه دولة إسرائيل، والتعبير عن أملهم أن يتمكنوا من زيارتها في يوم ما، أو إعلان دعمهم الصريح  مُباشرة.

المغرب

سوريا

الأردن

مصر

العراق