دان شيخ الازهر احمد الطيب الاربعاء "الجرائم البربرية" التي يرتكبها تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا وذلك في مؤتمر دولي ينظمه الأزهر لمواجهة التطرف والإرهاب.

وقال شيخ الازهر لدى افتتاح المؤتمر الذي يحضره قادة دينيون من عشرين دولة، بينها السعودية وايران والمغرب، ان تنظيمات وفصائل مسلحة "ترتكب هذه الجرائم البربرية النكراء تدثرت بدثار هذا الدين الحنيف واطلقت على نفسها اسم 'الدولة الاسلامية' في محاولة لتصدير صورة اسلامهم الجديد المغشوش".

واضاف شيخ الازهر "اسأل نفسي ليل نهار عن اسباب هذه الفتنة العمياء والمحنة العربية الممزوجة بالدماء".

وحمل الغرب جزءا من المسؤولية مشيرا الى مثال العراق الذي "ترك بعد 11 سنة من الاجتياح لميليشيات متناحرة وكانت النتيجة انه دخل في بحور من الدماء" كما قال مضيفا "الشيء نفسه ينطبق على سوريا".

ودعا ايضا التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية بقيادة الولايات المتحدة، الى "التصدي للدول التي تمد الارهاب بالمال والسلاح".

لكن شيخ الازهر اقر مع ذلك بانه "لا يجب ان نغض الطرف عن مسؤوليتنا عن اسباب الغلو والتطرف التي ادت الى ظهور تنظيمات مثل القاعدة والحركات المسلحة التي خرجت من عباءته".

وكان البابا فرنسيس دعا الاحد جميع القادة المسلمين الى ادانة الارهاب الاسلامي بوضوح، بعد ان دافع في تركيا بقوة عن مسيحيي الشرق المهددين من قبل الجهاديين في العراق وسوريا.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق شاسعة في العراق وسوريا.