بدأ هذا الأسبوع ومعه درجات حر جديدة غير اعتيادية. لقد سادت غالبية المناطق في إسرائيل، البارحة، موجة حر خمسينية وشعر الجميع بحر شديد. تم قياس أعلى درجة حرارة في غور الأردن وفي منطقة العربة، في إسرائيل، حيث وصلت إلى 43 -46 درجة مئوية. تُعتبر موجة الحر هذه موجة شديدة لدرجة أنه فقط قبل خمس سنوات، في آب 2010، شهدت المنطقة درجات حرارة مماثلة. وفي عام 1998 أيضًا، في شهري تموز - آب كانت هناك موجة حر مُشابهة.

تحطمت في إسرائيل، وفق مركز الأرصاد الجوية، أرقام قياسية جديدة، فيما يتعلق بدرجات الحرارة في عدة مناطق في البلاد. من المتوقع أن تستمر اليوم أيضًا موجة الحر بينما يُتوقع أن تكون درجات الحرارة أقل، إنما نسبة الرطوبة سترتفع. ستبدأ موجة الحر غدًا بالتراجع وستعود درجات الحرارة في نهاية الأسبوع إلى معدلها في مثل هذا الوقت من السنة.

الطيور فقط لا يُزعجها أن ذروة الصيف ما زالت هنا - البارحة بدأت هجرة الطيور الكبيرة التي تُشير إلى حلول الخريف. ستمر، في الأشهر القريبة القادمة، ملايين الطيور المهاجرة في سماء إسرائيل.