ويحتدم النقاش العام في مسألة إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين قُبيل طرح القرار للتصويت عليه في الحكومة. وقد تظاهرت عائلات الإسرائيليين الذين قُتلوا في أعمال إرهابية نفذها الأسرى الذين سيتم إطلاق سراحهم، أمام مكتب نتنياهو وقد تصدى للخطوة أعضاء كنيست كثيرون وحتى وزراء من حزب نتنياهو.

ثمة صوت آخر سُمع في هذا السياق وهو صوت حغاي عمير، شقيق قاتل رئيس الحكومة الأسبق، رابين، يغئال عمير، حيث دعا إلى أطلاق سراحه من السجن أيضا، في هذه الفرصة.

‏‎"إذا تم إطلاق سراح أسرى عرب إسرائيليين فلماذا لا يتم إطلاق سراح أسرى يهود إسرائيليين وعلى رأسهم أخي عمير" هذا ما كتبه حغاي في صفحة الفيسبوك الخاصة به وأضاف: "لن يخرج أي سلام من هذه الطبخة وقد تحولت المفاوضات إلى هدف بحد ذاتها" على حد أقواله "كافة ادعاءات أصحاب الأخلاق من اليسار تبدو اليوم فارغة من المضمون أكثر من أي وقت مضى، لذلك فليحافظوا على الأقل على القليل من الاستقامة والعدل، فهم لا يعانون من فائض في هذه الميزات‎".‎‏

وكان حغاي قد قضى 12 سنة في السجن بتهمة مساعدة أخيه في تخطيط اغتيال رئيس الحكومة الذي تم تنفيذه بتاريخ 4 تشرين الثاني 1995. ويقضي أخوه، القاتل، حكمًا بالسجن المؤبد.

في الساعات التي تسبق التصويت في الحكومة، قام المعارضون لإطلاق السراح بـ"هجمة" من الرسائل النصية القصيرة إلى هواتف الوزراء وأعضاء الكنيست، حيث طالبوهم فيها بعدم دعم القرار.

بالمقابل، كانت رئيسة المعارضة بالذات، شيلي يحيموفتش، قد منحت دعمها لنتنياهو وقالت أن هذا قرار صعب ومؤلم، بالأساس للعائلات، ولكنه لن يمس بصلابة دولة إسرائيل، وبالمقابل سوف تتيح تحريك عجلة المفاوضات- وهي خطوة ستقوي إسرائيل من الناحية الاستراتيجية، الأمنية والاقتصادية"، صرحت رئيسة حزب العمل. "يتوجب على رئيس الحكومة الإصغاء إلى أغلبية الجمهور في إسرائيل والأغلبية في الكنيست التي تدعم الحل السياسي، والتوقف عن الانجرار وراء المتطرفين في حكومته".‎‏