شارك وزير العمل والرفاه اليوم (الأحد) في جلسة الحكومة الأسبوعية وهو يرتدي بلوزة بولو تريكو. فأعرب رئيس الحكومة نتنياهو ملاحظته على ذلك، موضحا له أنّ لباسه لا يحترم مكانته، ولا يمكنه البقاء في جلسة الحكومة.

"هذا اللباس ليس مقبولا، ملائما، ولا محترما"، كما قال نتنياهو لكاتس. أدرك كاتس فورا هذا التلميح الفظ، فخرج من الغرفة وعاد بعد أن استبدل البلوزة البسيطة بقميص محترم فقط.

حظي نتنياهو بدعم من مصدر غير متوقع - من المعارضة. علق عضو الكنيست يوئيل حسون من حزب "المعسكر الصهيوني"، في تويتر عدة مرات على منشورات حول حادثة البلوزة، معربا أنّ "نتنياهو محقّ". وكتب متصفحون تعليقا على أقواله: "من كان يصدّق أنّك ستُعبّر عن هذه الكلمات يوما ما.

ولكن خالف وزير آخر في الحكومة رأي نتنياهو معربا أن أقواله تافهة. وقال صحفي إسرائيلي عن الحادثة في تويتر "لم أرَ نتنياهو يقدّم ملاحظة لوزير الزراعة أوري أريئيل الذي يحضر جلسة الحكومة وهو ينتعل صندلا".

وزير العمل الإسرائيلي وبلوزته المثيرة للجدل (Facebook)

وزير العمل الإسرائيلي وبلوزته المثيرة للجدل (Facebook)