كل من يحمل هاتفًا ذكيًّا من نوع آيفون يعرف الحاجة غير المنتهية لشحن الجهاز طوال اليوم. لا تنجح البطارية دومًا في البقاء ليوم كامل، وإنْ كانت هناك فرصة لشحن الجهاز، إذنْ فلمَ لا؟

واجه ضابط مخابرات في الجيش الإسرائيلي أيضًا مشكلة مماثلة، وقد قرّر شحن الآيفون الخاصّ به بواسطة كابل USB لحاسوب متّصل بشبكة تابعة للقوات البرّية. ويحتوي الحاسوب، المصنّف بصفته "سرّي جدّا"، معلومات عادية  مثل معلومات حول موقع قوات الجيش الإسرائيلي، ومعلومات استخباراتية وغير ذلك. ومن الجدير ذكره أنّه في سلاح المخابرات التابع للجيش الإسرائيلي يُحظر على الجنود بشكل حاسم توصيل أيّ جهاز خارجي للحاسوب بواسطة كابل USB لتخوّفات عديدة من تسرّب المعلومات.

ذُهل الضباط الذين كانوا في المكان وشاهدوا الضابط وهو يوصل الآيفون الخاصّ به إلى الحاسوب وطلبوا منه فصله فورًا، وفي نفس الوقت رفعوا تقريرًا للمسؤولين عنهم حول الحادث الخطر. تم إجراء تحقيق مع الضابط، وقد اعترف أنّه علم بأنّه تجاوز التعليمات، ولكنّه قام بذلك لرغبته بشحن الآيفون الخاصّ به. من المتوقع معاقبة الضابط بشدّة، وقد يتم إرساله للسجن العسكري.

تمّ نقل تفاصيل الحادثة إلى المسؤول عن أمن المعلومات في القوّات البرّية وفي قسم الاتصالات، وفي نفس الوقت تمّ إطلاع نائب رئيس الأركان بالموضوع، اللواء جادي أيزنكوت. وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي: "إنّ الجيش الإسرائيلي متخوّف من أيّ ضرر محتمل على أمن المعلومات. أجريتْ تحقيقات أوّلية في الموضوع من قبل القادة وسيتمّ عرض التحقيق على قائد الفرقة العسكرية، بعد ذلك سيتمّ اتّخاذ قرار بشأن كيفية معالجة القضية".