يصمم متصفحو الشبكات الاجتماعية في الولايات المتحدة كشف هوية المرأة المجهولة التي تلبس الأسود، والتي شوهدت في الأسابيع الأخيرة وهي تجوب القارة سيرًا على الأقدام. يثير الغموض حول هذه المرأة حاليًّا أيضًا الكثير من الإشاعات – وحتى اللقب: "الشبح من غزة".

لقد أثار مظهر هذه المرأة الغامضة المتشحة بالسواد سلسلة من المناقشات الموسّعة بين متصفحي الشبكة والذين تعجبوا من لباسها الغريب، في حين يربط أحد التفسيرات المتداولة بين هذا المرأة الغامضة وبين الأحداث في غزة. كتب أحد المتصفحين "لا شك أنها مسلمة. إنها تلبس العباءة"، فيما يتساءل آخرون إذا كانت هنالك علاقة بين رحلتها وبين قتل المسلمين في غزة وأنحاء العالم. ليس هنالك إجابات – حتى الآن.

تشغل شخصية هذه المرأة وسائل الإعلام المحليّة في الولايات المتحدة. أُعلِن في صحيفة "واشنطن بوست" أنها حتى رفضت عدة عروض لمكان نوم وأكل خلال رحلتها من ولاية جورجيا إلى فرجينيا، وتدعم هذه الأخبار الافتراض أن الحديث هنا عن امرأة مسلمة تمتنع عن تناول الأكل الممنوع على المؤمنين والمتشددين.

في تقارير محلية أخرى هناك ادعاء أن هذه المرأة المجهولة هي إليزابت بولس، من سكان ونتشستر في فيرجينيا، أرملة وأم لطفلين، وخدمت في الماضي في الجيش الأمريكي. لقد قادت هذه المعلومات العشرات من محبي الاستطلاع إلى بيت هذه المرأة، ولكن تم تفريقهم من قبل أفراد الشرطة الذين تم استدعاؤهم للمكان. قال أحد أفراد الشرطة لشبكة سي. بي. إس "هي تفضل الحفاظ على هويتها سرًا".