هبوط حر هو غالبًا شيء مثير للاهتمام، ولكن يرافقه في هذه المرة توثيق بكاميرا جو برو من زاوية تلتقط كل واحد من المظليين الثلاثة، والذين كانوا عالقين بأيديهم على أسفل جناح المروحية المروحية ومن ثم قفزوا من فوق البحر مباشرة إلى الشاطئ.

يُذكرنا فيلم الفيديو هذا بفيلم قديم ولكن له أهمية أيضًا - الحديث عن هبوط حر فوق دُبي- إحدى المدن الأكثر دهشة في نظرة من الجو. حظي فيلم الفيديو هذا على ما يفوق 18 مليون مشاهدة (!) ويبدو أنه يستحق مشاهدة واحدة منكم أيضا...