أرادت إيستر أندرسون، من تكساس، أن تنام قليلاً بعد فقط... ولكن طفلتها لم تسمح لها بذلك.

"في كل صباح تنام طفلتي في سريري مدة ساعتين بعد أن تستيقظ لتتناول طعامها. وأسأل نفسي، في كل صباح، لماذا لم أقم بإعادتها إلى سريرها. وهذا الصباح أحضرتُ هاتفي النقال وصورتُ كيف تبدو طفلتي - ساعتي المُنبهة..." كتبت تقول.

تظهر في مقطع الفيديو الطفلة اللطيفة وهي تتسلق على والدتها، تضع أصابعها في أنفها وفي عينها، تقبلها على فمها، تضربها على ذقنها، وتشد لها شعرها. وعندما لا ينفع كل ذلك، وبينما الأم لا تزال تحاول أن تنام، تنتقل الطفلة لاستخدام "سلاح غير تقليدي"... وتنفخ بوجه أمها مباشرة. شاهدوا: