في عرض تم تقديمه، مؤخرًا، في شمال إيرلندا، كجزء من جولات العروض العالمية لنيكي ميناج، صعد إلى المنصة مشجع متحمس للنجمة المستفزة، والذي لن ينسى هذا العرض أبدا.

يجري الحديث عن ولد يُدعى دوني، يبلغ من العمر 12 عامًا، والذي وصل لمشاهدة العرض وحالفه الحظ عندما كانت لديه فرصة لمرة واحدة للصعود إلى المنصة والالتقاء بكبار المطربات في عالم البوب، وجهًا لوجه.

عند حلول اللحظة المثيرة، وصل دوني ووقف إلى جانب المطربة المحبوبة لديه، وطبعا، لم يكن قادرا على تمالك نفسه من الانفعال وقال بصوت مرتجف وعينين براقتين: "لقد حلمتُ بهذه اللحظة وقتا طويلا". لقد أسر هذا القول قلب المطربة ميناج، حيث جعلها تعانقه بدفء ومحبة واضعة رأسه قريبا من صدرها. ولكن ما حدث فيما بعد، أثبت أن الولد الساذج والمرتبك هو أكثر براعة مما كان يبدو لأنه قد وصل إلى البرنامج مع تخطيط مسبق. انتبهوا إلى الابتسامة التي غمرت وجهه.