بعد أن احتلت أغنية "هابي من غزة" الشبكة، وأثارت "هابي من طهران" حفيظة السلطات وبالإضافة إلى أن ذلك أدى إلى اعتقال المشاركين بالكليب، لا تتوقف الكليبات القادمة من الشرق الأوسط عن التدفق. وانتشر في الأسبوع الأخير في الشبكة كليب من اليمن أيضًا، وهو ناجح في الواقع.

وقام مواطنون سعداء في بيروت أيضًا، مصر، السعودية، دبي، إسطنبول، المغرب وتل أبيب بتصوير نسخًا خاصة بهم للأغنية. وكذلك، قام مواطنون في سوريا التي تُدار رحى الحرب فيها بإعداد فيديو كليب، ولكن، للأسف الشديد، يُظهر الفيديو كله تفجيرات ملفتة ومقاتلين يرقصون وسط ركام مخيف.

جمعنا لكم كل الفيديوهات السعيدة، أي منها هو الأفضل برأيكم؟

أحد الكليبات الأولى والناجحة: "هابي" من غزة

الكليب الأخير والمفاجئ من اليمن:

الكليب الذي أثار السخط في إيران (وبفضل ذلك وصل عدد مشاهديه إلى ما يزيد عن مليون)

"هابي" من مصر

وأيضًا من دبي:

تل أبيب – يافا:

السعودية:

إسطنبول:

المغرب:

والكليب غير المفرح من سوريا: