تبدو هذه الصورة الرائعة كمخزون هائل لعشرات الحيوانات التي جاءت معًا إلى البحيرة، ولكنها خداع بصري: فهي صورة تجمع ما لا يقلّ عن 26 ساعة من التصوير، كلها من نفس النقطة تماما مقابل إحدى البحيرات في حديقة سرونرا الوطنية الواقعة في سافانا سيرينغيتي في تنزانيا.

فخلال تلك الساعات وضع مصوّر الطبيعة ستيفن فيلكس الكاميرا أمام البحيرة، وصوّر مجموعة متنوعة من الحيوانات التي جاءت في ذلك اليوم إلى البحيرة للشرب، الاغتسال والاستلقاء. صوّر فيلكس هذا المشروع، الذي يدعى "يوم وليلة"، مع مساعده، والتقط الاثنان الصور وهما متخفّيان جيّدا بين الشجيرات، بحيث لم تلاحظهما الحيوانات ولم يكن لديها ردّ فعل على وجودهما.

في المجموع، التقط الاثنان أكثر من 1500 صورة على مدى 26 ساعة من العمل مرّت فيها بمجمّع المياه حيوانات مثل الحُمُر الوحشية، الفيلة، الأكباش، السرقاط، أفراس النهر وغيرها. ومن بين المجموعة الهائلة للصور، اختار فيلكس الأفضل من بينها ومن ثم فقد قضى أسابيع طويلة في العمل على تحريرها إذ تم في إطاره توحيدها جميعًا في صورة واحدة.

وبعد نشر الصورة قال المصوّر إنّه صُدم من الطريقة التي تتصرف فيها الحيوانات في الطبيعة في مجمّع المياه باحترام، وكذلك من احترام حقوق سائر الحيوانات استخدامه، وإنّنا نحن البشر نحتاج إلى أن نتعلم منها شيئا أو اثنين...