تشكل القيادة بسرعة فائقة خطرًا كبيرًا، وليست القيادة من قبل الأولاد أمرا آمنا قطعا، وهذا أقل ما يمكن قوله. لكن ماذا يحدث حين نجمع بينهما؟

حصد مقطع فيديو جديد تم رفعه على اليوتيوب، وانتشر في الأيام الأخيرة في شبكات التواصل الاجتماعية، مئات آلاف المشاهدات بل وصل إلى نصف مليون مشاهدة، ويظهر فيه ولد صغير، عمره 8 سنوات، أو 10 على الأكثر، وهو يقود سيارة. حين تُسلط الكاميرا على ساعة السرعة، يمكن رؤية أن الولد ينجح في التوصل إلى سرعة السيارة القصوى- 200 كم في الساعة، في المسلك السريع في شارع رئيسي غير محدد.

لم يتضح بعد من صَورَ المقطع، وإذا ما كان والدا الولد يعرفان أنه أخذ السيّارة وساقها. مدة المقطع 15 ثانية بالضبط، حيث لم يتضح كم من الوقت استمر الولد بالسياقة بسرعة كهذه، وكيف انتهى الأمر. لكن من المؤكد، أن المقطع الملفت إلى النظر ومثير الانتقادات أيضا، وحماس الكثيرين، لا يتوقف عن الانتشار في الشبكات الاجتماعية كالنار في الهشيم. شاهِدوا:‎‏