لم يكن الألم ذات مرة أكثر ملائمًا للتصوير من صور المصور باتريك هول. كما سترون في المقطع، باتريك فنان مع ميول سادية، فقد قرر توثيق ردود فعل الأشخاص الذين يصوّرهم بصورة بطيئة (slow motion) في اللحظة التي يصابون فيها بضربة من 300,000 ألف فولت من مسدس كهربائي صاعق "تيزر".


تتراوح النتيجة بين مقطع مضحك ومؤلم. حسبما يقول باتريك، لم يصب مَن شارك في التجربة وكانت هذه الصعقة قوية بما يكفي كي يستخلص منهم تعابير الوجه التي توقعها منهم. بخصوص المشتركين أنفسهم، نأمل أنه قد اقترح عليهم شيئًا معادلا مكافئًا مقابل أنهم تلقّوا ضربة ليست بسيطة.