أحبط سلاح البحرية الإسرائيلي وجهاز الأمن العام (الشاباك) محاولة لحماس لتهريب مواد لصناعة وسائل قتاليّة، هذا ما سُمح بنشره البارحة (الأربعاء).  حدثت العملية في ساعات الصباح الباكر من يوم 19 كانون الثاني، حيث أوقفت قوات البحرية الإسرائيلية قاربًا آليًا كان يُبحر من سيناء إلى قطاع غزة. كان على متن القارب ثلاثة من مواطني غزة الذين كانوا يحاولون تهريب مادة الزجاج الليفي السائل، مادة خام تُستخدم في صناعة الصواريخ وقذائف الهاون.

اعترف المهربون الثلاثة؛ محمد بكر، أحمد سعيدي وعواد السعيدي،  خلال التحقيق معهم في الشاباك وبالتعاون مع اللواء الجنوبي في شرطة إسرائيل بأن المواد المهربة تخص الجناح العسكري لحركة حماس.

اعترف المشبوهون الثلاثة بمعلومات كثيرة تخص خط التهريب البحري من قطاع غزة إلى سيناء، الذي يُدار من قبل الجناح العسكري لحركة حماس، وعن الاستغلال للصيادين والمهربين على طول ذلك الخط. كذلك باح الثلاثة بمعلومات عن عمليات التهريب السابقة. كما وكشف التحقيق أن الجناح العسكري لحركة حماس اعتاد تهريب المنتجات، التي يبيعها لمواطني غزة، ويستغل مردود عمليات البيع لتمويل عملياته.

تستثمر حماس، في الفترة الأخيرة، الكثير من الجهود لصالح عمليات التهريب البحرية من سيناء إلى قطاع غزة، لأسباب عديدة منها، على ضوء العمليات التي تقوم بها قوات الأمن المصرية التي تهدف إلى منع التهريب من خلال الأنفاق التي بين سيناء وقطاع غزة.