رفضت الطالبة الكندية، إيزابيلا، عمرها 19 عاما، أن تستسلم لمرض وراثي نادر، اسمه "متلازمة باركس ويبر"، وتجعله يحبطها ويكبل تحركها. ونشرت مؤخرا صورة لها وهي في ملابس البحر، حيث تظهر رجلها اليمين وهي منتفخة على نحو غير طبيعي مقارنة برجلها اليسار.

وكتبت الفتاة في الصورة: " لن أقبل أن يجعل أحد ضوء شمسي باهتا، لأنهم عميان. سأقول لهم ضعوا نظارة شمس لأنني ولدت هكذا".

وتقول الفتاة عن نفسها "لا استطيع ارتداء ال "جينس" الضيق بسبب مرضي، ولا أن انتعل الكعب العالي، ودائما أبحث عن بدائل. لكني في نهاية الأمر أشعر بالرضاء" مؤكدة أن ثقتها بنفسها هي مفتاح سعادتها.

وحظيت الفتاة على تشييع ملايين من الناس الذين شاهدوا الصورة وأبدوا إعجابهم بشجاعة الفتاة.