تم القبض على 25 ناشطة، من المجموعة النسوية الناشطة FEMEN‎ ‎، نهاية هذا الأسبوع بعد قيامهن بالتظاهر دعمًا لإحدى ناشطات المجموعة.

أُدينت الشابة بتهمة التعري علنًا في فرنسا، بعد أن قامت بطعن تمثال للرئيس الروسي بوتين في شارع بواسطة وتد خشبي، بينما كان الجزء الأعلى من جسدها عاريًا، ومكتوب على صدرها العاري جملة "أريد قتل بوتين".

لم ينجح أحد رجال الشرطة، الذي حاول لسبب غير معروف أن يضرب إحدى المتظاهرات، بإبعاد ناظريه عن النساء عاريات الصدر واصطدم بجدار.