قدمت نجمة "50 ظلا من الرمادي"، داكوتا جونسون، ليلة السبت برنامج "ساترداي نايت لايف" وأثارت ضجة كبيرة في الإعلام الأمريكي وذلك بسبب مسرحية هزلية لداعش. المسرحية عبارة عن محاكاة ساخرة لإعلان سوبربول التابع لتويوتا حيث يظهر الوالد باكيًا وهو يُودّع ابنته في المطار ويتأثر جدًا بقرارها بالانضمام للجيش الأمريكي.

وفي نسخة "ساترداي نايت لايف" تلعب جونسون أيضا دور شابة صغيرة تفترق عن أبيها في المطار، وسرعان ما تكشف حقيقة أنها تنضم لصفوف داعش.  يهمس الأب باكيًا "حافظوا عليها"، ويجيب أحد الإرهابيين "الموت لأمريكا".

أغضب هذا الفيديو الأمريكان، لكنه أضحكنا فعلًا. ما رأيكم؟ شاهدوا: