تمت، البارحة (الثلاثاء)، إقالة مُصوّرة قناة تلفزيونية هنغارية من عملها بعد أن تم توثيقها وهي تُهاجم لاجئين وتركلهم بينما كانوا يهربون من الشرطة قريبًا من الحدود مع صربيا. تظهر في الفيديو الذي نُشر على تويتر مجموعة من الصحفيين وهم يوثقون عملية ملاحقة الشرطة للاجئين، الذين هربوا من مركز قريب من المكان. في نهاية أحد الفيديوهات تظهر مُصوّرة قناة N1 وهي تُهاجم وتعرقل لاجئًا يحمل طفلاً بين ذراعيه، بينما كان يهرب من الشرطة.

يوثق فيديو آخر المصوّرة ذاتها وهي تركل لاجئَين وهما يهربان من رجال الشرطة. نشرت قناة N1، على إثر تلك الحادثة التي أثارت الكثير من الانتقادات والسخط، بيانًا على الفيس بوك تشجب فيه سلوك تلك المُصوّرة.