تعرفوا على ألييرا أفندينو (25 عامًا)، عارضة فنزويلية التي تُحبب العمليات التجميلية والتغييرات المتطرفة. لطالما رغبت ألييرا بخصر ضيق مع صدر كبير، ولكن عندما رأت أن الحمية الغذائية والتمارين لم تعطِ النتيجة المرجوة، قررت اللجوء لما هو متطرف. لقد خضعت لعمليات تجميلية لتغيير الأنف، الشفتين، الأرداف والصدر، لكن لتحصل على التغيير الأكثر جذرية لم تلجأ إلى إجراء عمليات.

على مر السنوات الست الأخيرة، ارتدت ألييرا مشدًا ضيقًا جدًا، يوميًا مدة 23 ساعة. قامت بخلعه فقط عند دخولها إلى الحمام. "أنا أستحم، أستريح لساعة ومن ثم أعيد وضع المشد"، قالت. "في البداية كان هذا فظيعًا، لكني أعتدت على ذلك فيما بعد، وبعدها قد تحوّل إلى حاجة". وهي تقول إنها مدمنة على الموضوع وتحب الضغط الذي تشعر به على جسدها.

استمرت ألييرا بهذه العادة الشنيعة حتى بعد أن حذرها الأطباء من آثار الموضوع الصحية. وتصر "هذا أفضل ما حصل لي". تقول إنها أينما ذهبت يتوقف الناس ليحدقوا بها، ويسألونها كيف يمكن لجسدها أن يكون حقيقيًا. "طموحي أن أكون معروفة بفضل جسدي". وفي هذا، على الأقل يمكننا أن نرى أنها نجحت.