يوثق شريطٌ مصوّر، حُمِّل مؤخرا على موقع الفيس بوك، تجاربَ ظريفة لعدد من الشبّان اللذين يُخوضونَ واحدة من أصعب التجارب الأنثوية وأكثرها تحدّيًا – وضع كحل العين.

قال أحد الشبان في بداية الشريط: "ها أنا أرسم على جفوني، وهذا شعور غريب". تبعًا ذلك، يقوم قسم من الشبان خلال الفيديو بإبداء قلقهم من استخدام مُنتجات التجميل. إذ يقول أحدهم: "لا أعرف شيئًا عن كحل العين، والفكرة بحدّ ذاتها تُخيفني" ويسأل شاب آخر: "الآن وقتٌ مُناسب لأروي عن خوفي من أيّة إصابة أو جرح في العين؟".

يحصل بعد ذلك الشبّان على نماذجَ لأشكال الكحل، وعليهم تطبيقها. يسأل أحدهم: "أيجب عليّ فعل هذا؟"، ويعترف آخرُ قائلا: "يا إلهي، يدي ترتجف". يُبدي بعد ذلك كلّ من المُشتركين حيرةً وقلقًا، إلى جانب طرْح أسئلة. إذ يسأل أحدهم حائرًا: "هل يجب أن أوصلَ الرسم مع الحاجب؟". ويسأل آخر: "لماذا صنعوه هكذا كالإبرة؟". يُحذّر شاب آخر قائلا: "سأبدو كحيوان الراكون بعد هذا!".