كما في كل حفل، خاصة في مجال الموسيقى حيث الكل على استعداد لنهاية حفل Brit الذي أقيم أمس (الأربعاء) في لندن. صحيح أن تايلور سويفت عادت للمنزل بجائزة لامعة، لكن مادونا هي التي سيتذكرها الناس ومن الواضح لوقت طويل، وذلك لوقوعها على خشبة المسرح.

ملكة البوب البالغة 56 عامًا قدمت أدائها الأول في الحفل البريطاني قبل عقدين من الزمن، أدت "Living for Love"، وخلال ثواني سقطت للخلف وتلقاها الراقصون المتواجدون في المنطقة. وأقل ما يقال إنه ليس لطيفًا للمشاهدة: