حينما صعدت إيما، فتاة بريطانية عمرها 27 عاما وهي أم لبنت عمرها 3 سنوات، على منبر البرنامج البريطاني لكشف المواهب، Britain's Got Talent، لم يصدق أحد من الجمهور أن الفتاة البدينة التي أمامهم سترقص بخفة ورشاقة. لكن إيما أبدت ثقتها بنفسها منذ البداية ولم تخجل بمظهرها الخارجي أو ببدانتها التي برزت أكثر بسبب لباسها الضيق.

وسرعان ما تحول شكوك الجمهور إلى إعجاب كبير لشخصية أيما ورقصها. لقد أظهرت إيما جدارة وليونة في رقصها على المنبر منذ اللحظات الأولى، مثبتة أن الرقص ليس مقصورا على الفتيات النحيفات. شاهدوا المقطع الملهم: