يعرف كل من سبق له أن لعب مع طفل صغير واحدة من أمتع الألعاب والتي نمسك خلالها أنوف الأطفال، وبحركة غير معقدة، بواسطة الإبهام نجعل الأطفال يعتقدون أننا سرقنا لهم أنفهم.

نتحدث عن لعبة غالبًا ما تكون مبهجة للطرفين، إلا أن الطفلة اللطيفة التي تظهر في الفيديو التالي تعاملت مع اللعبة بجدية كبيرة ولم تستطع أن توقف دموعها بعد أن استنتجت أن أنفها اختفى للأبد.

كل شيء في الفيديو رائع، تظهر الطفلة وهي تبكي أمام كاميرا وتقول لأمها إن والدها أخذ أنفها وتريده أن يعيده إليها. لاحقًا، بنصيحة من أمها، توجهت إلى والدها مباشرة؛ بطلب يمزق القلب؛ بأن يعيد إليها أنفها.