اللاعب الياباني كيسوكي هوندا يلعب في أروقة كرة القدم في العالم، وليس بسبب جيد.. في اللعبة الودية لمنتخبه، ميلان، ضدّ فالنسيا، ركل هوندا ركلة زاوية سيئة لدرجة أن كثيرين توجوها كالضربة الأسوأ في التاريخ، أو على الأقل إحدى المتنافسات على اللقب.

لحسن حظه، يمكن العفو عنه على الركلة الفاشلة، التي أسقطت الكرة مباشرة خارج الملعب وخلف المرمى، بفضل الهدف الرائع الذي أحرزه من ركلة حرة لصالح ميلان، 6 دقائق فقط قبل اللحظة المربكة.

ابتسم هوندا مرتبكًا واستمر في اللعب وكأن شيئًا لم يحصل، ومع ذلك... فقط ضربة زاوية.

شاهدوا ضربة الزاوية السيئة:

شاهدوا الهدف الكبير: