على ما يبدو، أنكم لم تسمعوا من قبل عن المصوّر الصيني "تاو ليو"، ولكن بفضل سلسلة الصور الناجحة التي نشرها في الآونة الأخيرة، تحول إلى صرعة في عالم الشبكة العنكبوتية. نجح ليو بتوثيق عدة لحظات ناجحة وبالأخص في وسط الشارع في الصين، تلك اللحظات لم يُعِر المارّة إليها أهمية، وبغضون ثوانٍ اتخذّت هذه اللحظات شكلًا آخر. كيف يقولون؟ التوقيت هو كل شيء.

على ما يبدو، الإبداع لدى ليو  موهبة فطرية. بدأ بالتصوير كهواية، حيث إنه قبل ثلاث سنوات بدأ يُمارس التصوير في أوقات فراغه. شاهد أشرطة فيديو وقرأ كتب عن التصوير لتطوير معلوماته، ولكن ما يُميّزه هو التوقيت.

أصبحت صوره كالنار في الهشيم وانتشرت  في كل أرجاء دولته والآن تخطّت حدود الإنترنت ووصلت إلينا. شاهدوا واضحكوا:

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو

تصوير: تاو ليو