رحلة جوية تابعة لشركة "US AIRWAYS" من فيلادلفيا إلى جمهورية الدومينيكان تم منع إقلاعها في الأسبوع الماضي بعد هبوطها. وذلك بعد أن عطس مسافر البالغ 54 عامًا عدة مرات وقال مازحًا إنه زار مؤخرًا أفريقيا وإنه أصيب بفيروس الإيبولا - هذا ما أبلغت به وسائل الإعلام في الولايات المتحدة وجمهورية الدومينيكان. لم يفهم المسافرون النكتة وأحدثت أقواله فوضى في الطائرة.

"أعاني من الإيبولا"، قال الرجل وفقًا لشهادات المسافرين في الطائرة. "كنت في إفريقيا!"، صرخ قائلا. بموجب ما يظهر في فيلم الفيديو القصير الذي قام المسافرون في الطائرة بتصويره ورفعه على الفيس بوك، صادق مدير التفعيل في المطار على أنه قد صعد طاقم طبي إلى الطائرة مرتدي سترات خاصة معدّة للحماية من المواد الخطرة. نقل طاقم المطار المسافر إلى منطقة عزل، وتم فيها فحصه ووُجد أنه لا يعاني من المرض القاتل. واعترف خلال الفحص أنه لم يزر أفريقيا وتم إرساله إلى الولايات المتحدة لإجراء فحص ثانية.

"يبدو هذا أسوأ مما هو في الحقيقة"، قالت إحدى النساء التابعات لطاقم المطار للمسافرين، لحظة قبل دخول الطاقم الطبي. "أقوم بهذا العمل منذ 46 عامًا، وأعتقد أن الرجل الذي تفوه بهذه الأقوال هو غبي". ثم أوضحت للمسافرين ما هو متوقع أن يحدث. "سيصعد إلى هنا أشخاص يبدون وكأنهم في داخل فقاعات، نطلب منكم أن تفسحوا لهم الطريق وأن تتيحوا لهم القيام بعملهم"، قالت. "بحوزة كل منكم كاميرات وهواتف خلوية، يمكنكم تصويرهم ولكن ألا تزعجونهم.

وفقًا لأقوال المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة، تم احتجازهم طوال ساعتين بعد الهبوط حتى سُمح لهم بالخروج من الطائرة. جاء على لسان وزارة الصحة أن الحديث عن إنذار كاذب. لم يتم حتى الآن الكشف عن حالات الإصابة بعدوى فيروس الإيبولا والمصادقة عليها من قبل وزارة الصحة في أمريكيا اللاتينية.